اسباب خفقان القلب بسرعة و كيفية علاجه

مشاركتك تعبر عن اهتمامك

 

يتعرض الكثير من الأشخاص في بعض الأحيان إلى حدوث خفقان في القلب بشكل مفاجئ، وقد يتكرر الأمر لديهم أو لا يتكرر، ولكنهم لا يشعرون بالراحة بأي شكل من الأشكال، بل تنتابهم الحيرة والقلق وبعض من الغموض حيال هذا الأمر، فهل يستحق الأمر فعلاً أن نذهب إلى الطبيب أم أن هذا الخفقان مجرد شيء مؤقت وسوف يزول، وهذا ما سوف نعرضه في هذا المقال، وسوف نناقش سوياً الأسباب التي تؤدي إلى حدوث خفقان القلب من أجل أن نتجنبها، وكذلك سوف نذكر لكم الطرق العلاجية والوسائل الصحية التي يجب إتباعها عند التعرض إلى خفقان القلب. 


إن الخفقان الذي يصيب القلب ليس بالأمر الغريب بل هو مشهور ومنتشر بدرجة كبيرة بين الأفراد، ويتفاوت هذا الخفقان في درجته فقد يكون بسيط أو قوي، ومن ضمن الأسباب المحتملة لتزايد سرعة النبض في القلب هو أن يكون الشخص مصاباً بأمراض القلب التي عادة ما يكون معها خفقان ،ولا بد أن نذهب إلى الطبيب في حالة ما إذا استمر هذا الخفقان لفترات طويلة حتى لا يتعرض الشخص إلى مضاعفات لا يمكن السيطرة عليها فيما بعد، ويوجد العديد من العوامل التي تسبب تزايد نبض القلب فوق المستوي الطبيعي له، حيث يؤدي الجانب العاطفي دوراً محورياً في هذا الخفقان فلابد أن يتجنب الشخص كل عوامل القلق ويبتعد قدر الإمكان عن الاكتئاب، وان التعرض إلى الحمى يعد سبباً كافياً لحدوث خفقان القلب، كما أن التمارين المرهقة قد تزيد من سرعة نبضات القلب.

 

من ضمن أهم الأسباب التي تزيد من سرعة نبض القلب هو وجود خلل في وظائف الغدة الدرقة وقد يكون هذا الخلل بالزيادة أو النقص في إفرازات تلك الغدة، ومن ضمن العوامل التي تزيد من خطورة الموقف هو غياب الوعي الطبي لدي عدد كبير من المرضي فعلي سبيل المثال قد يصاب الشخص بالبرد ومن ثم يتناول دواء به كمية من المنشطات دون الرجوع إلى الطبيب المختص ،ومثل تلك الأخطاء قد تكلف المريض حياته وتسبب وفاته.

 

بالنسبة لعلاج خفقان القلب فانه يوجد احتمالان ،وأولهما أن يكون الشخص مصاباً بمرض في القلب فيظهر عليه هذا الخفقان كعرض من أعراض هذا المرض وفي تلك الحالة يتوجب على الشخص سرعة التوجه إلى الطبيب لوضع علاج مناسب للحالة، أما الاحتمال الآخر فهو أن المريض لا يعاني من مشاكل أو أمراض في القلب وفي تلك الحالة يكون العلاج هو تجنب كل الأسباب التي تؤدي إلى الخفقان بحيث يبتعد عن الحزن والتوتر قدر الإمكان، ولا يتناول أي دواء دون استشارة طبية، كما يجب أن يختار الشخص نوعاً بسيطاً من الرياضة ويبتعد كل البعد عن الألعاب العنيفة التي ترهق القلب وتجعله عرضة للخفقان بشكل سريع وغير منتظم.

كاتب الموضوع : ABD ELKAREEM

من هنا للتواصل مع الكاتب

https://www.facebook.com/profile.php?id=100020002997534

من فضلك قيم الموضوع

اضغط على النجمة للتقييم

معدل التقييمات / 5. Vote count:

مشاركتك تعبر عن اهتمامك

حرر من الادارة

تتم كتابة المقالات من طرف كتاب مختلفين و يتم الاطلاع عليها من قبل مدير و محرر الموقع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

التمنر في المدرسة , ما حلوله

الأحد سبتمبر 29 , 2019
مشاركتك تعبر عن اهتمامكShareTweetPin0shares في سن العاشرة، مرت روبي سام يونغز بتجربة أشعرتها بالعزلة والتشوش والارتباك. ففي اول سنين مدة التعليم بالمدرسة الابتدائية، انتقلت مع عائلتها من إنجلترا إلى ويلز. ثمة وجدت في المدرسة زميلة تتنمر فوقها وتسخر من لهجتها، قبل أن تنبسط التهكم إلى مظهرها ايضاً. وتتذكر يونغز تلك […]
shares
التخطي إلى شريط الأدوات